مجتمع

لماذا تم قطع أشجار النخيل في شارع محمد الخامس؟

تفاجأ عديد التونسيين بقطع أشجار النخيل في شارع محمد الخامس، ثاني الشوارع الرئيسية بالعاصمة تونس وواجهتها المالية، وهو ما أثار استياء العديد منهم الذين اعتبروه تشويها لجمالية الشارع وطمسا لأحد أهم مميزاته.

وفي هذا المقال سنستعرض اهم الأسباب التي دفعت السلطات البلدية لاتخاذ هذا القرار وتنفيذه.

آفات وأمراض: عانت بعض أشجار النخيل من آفات وأمراض، مثل سوسة النخيل الحمراء، مما أدى إلى موتها وهو ما من شأنه أن يشكل خطرا على الأشجار المجاورة، حيث يمكن أن تتسبب هذه الحشرة في آفة وطنية ، ولذلك فإن سوسة النخيل الحمراء هي السبب الأساسي لقطع هذه الأشجار علاوة على وجود أسباب ثانوية. 

سقوط الأشجار: مع تقدم عمر عديد الأشجار بشارع محمد الخامس، ازدادت احتمالية سقوطها بسبب الرياح القوية أو العواصف، مما قد يشكل خطرًا على المارة والمركبات.

تشويه المظهر: مع مرور الوقت، فقدت بعض أشجار النخيل بالشارع المذكور جمالها الطبيعي بسبب قلة العناية أو الإهمال والتقدم في العمر، مما أثر على مظهر الشارع بشكل عام.

حجب الرؤية: في بعض الأحيان، كانت أشجار النخيل مترامية الأطراف تُعيق الرؤية عند التقاطعات أو عند عبور المشاة، مما يشكل خطرًا على السلامة المرورية.

وفي المقابل يبدو أن السلطات المعنية تخطط مستقبلا لاستبدال أشجار النخيل المريضة بأشجار أخرى سليمة مع مراعاة المعايير البيئية والجمالية، وذلك للحفاظ على جمال الشارع وتوفير مساحة خضراء للمواطنين، نظرا لأهمية الأشجار في تنقية الهواء و امتصاص ثاني أكسيد الكربون.

جدير بالذكر أن قطع أشجار النخيل في شارع محمد الخامس أثار جدلاً واسعًا بين المواطنين. بينما أيد البعض هذا القرار لأسباب تتعلق بالسلامة والصحة والبيئة، عارضه آخرون لاعتبارهم أن أشجار النخيل جزء من تاريخ الشارع وتُضفي عليه جمالًا خاصًا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى