-

وزارة الداخلية تردّ على الصحفي رمزي بالطيّب

أكّدت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الأربعاء أنّ الجهات المعنية فتحت تحقيقا في قضية فتحي دمّق منذ 13 نوفمبر الفارط وليس 26 ديسمبر كما ادّعى بالطيب.

كما أشارت الوزارة إلى أنّ وحداتها الأمنية تتولى البحث في كل ما يتناهى إلى علمها حول ارتكاب جرائم سواء توصلت إلى الكشف عنها بمفردها أو عبر إفادات وشكايات من مختلف المواطنين.

واعتبرت أنّ كل هذه الأخبار هي بغاية التشكيك في مصداقيتها ونزاهتها.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى