مجتمع

مدنين: المستشفى الجامعي يخصص قاعة الحجر الصحي ويعد قاعة لفرز الحالات المشتبه في حملها فيروس كورونا وهذه جملة النقائص [فيديو]

قام قسم الإستعجالي بالمستشفى الجامعي بمدنين بتجهيز قاعة الحجر الصحي للحالات المشتبه في إصابتهم بفايروس كورونا، وهي قاعة مجهزة بسرير واحد وأقيمت بالمكان المخصص لتصفية الدم سابقا وتحتوي كل المعدات اللازمة لعلاج المشتبه بحمله للفايروس، وأيضا مجموعة صحية خاصة.
كما تم تخصيص إطار طبي وشبه طبي لمتابعة الحالات المشتبه بها بينهم طبيب على ذمة سيارة الاسعاف SMUR ينتقل الى الحالة المشتبه بها، الى حانب تخصيص مسلك بعيد قدر الإمكان عن المرضى العاديين المتواجدين بالمستشفى.
وينتظر تجهيز قاعة لفرز الحالات الوافدة التي تحمل أعراض نزلات البرد من حرارة وضيق التنفس وهي أعراض تشبه أعراض فايروس كورونا المستجد لتمييزها عن باقي الحالات لعزلهم وفق ما أفاد به رئيس قسم بالوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش بقسم الإستعجالي الدكتور زهير اليحياويللزميلة عفاف الودرني.
وتأتي هذه الإجراءات وفق الدكتور اليحياوي في اطار خطة العمل الوقائية التي وضعها المستشفى للتوقي من الفايروس المذكور والحد من انتشاره خاصة بعد تسجيل حالتي إصابة بالكورونا بتونس أحدها لشيخ اصيل المهدية كان يحمل الفيروس منذ 17 يوما ولم يتم التفطن إليه حتى أنه قام بإجراء عملية بإحدى المصحات الخاصة وهو يحمل المرض ما قد يؤدي خلال الاسبوعين القادمين اي بعد فترة حضانة الفيروس إلى اكتشاف حالات إصابة أخرى ممن احتكوا بالمصاب المذكور.
وأشار الدكتور الحياتي إلى ان المستشفى يشكو نقصا في العنصر البشري بمختلف تخصصاته، مشيرا إلى ان عملية الفرز والحجر تستوجب وجود ثلاثة أطباء إلى جانب طبيب الاستمرار بالقسم الاستعجالي مع فريق شبه طبي مع كل طبيب وهو ما يستحيل توفيره حاليا.
كما ان القسم يشكو أيضا نقصا في المعدات اللازمة سيما منها الأزياء الخاصة بالوقاية والتي يرتديها الطبيب المباشر الحالات المصابة بالفايروس، وقد تم مراسلة وزارة الصحة لتلافي هذا النقص.
هذا وينتظر أن يجتمع غدا الثلاثاء وزير الصحة عبد اللطيف المكي بكل المسؤولين الجهويين والإطارات الطبية من كامل الجمهورية بما فيهم ولاية مدنين في إطار مزيد متابعة اخر تطورات هذا الفيروس في تونس وطرق التوقي منه ومحاولة تدارك النقص المسجل بعدة مستشفيات في المعدات.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى