مجتمع

مصنع التّبغ بالقيروان: موظّف يتّهم الإدارة بالفساد وإتلاف أكثر من مليون ونصف مليون علبة سجائر

رغم أنه لم يتم التطرق في الفترة الماضية إلى ملفات الفساد الحاصلة في مصانع التبغ والوقيد في البلاد، فإن أحد المساعدين الفنيين بمصنع التبغ بالقيروان، يدعى على المشري، بعث برسالة إلى وزارة المالية لإعلامها بموضوع خطير يهم هذه المؤسسة و يتعلق بوجود تجاوزات وفساد كبير داخلها.

وأكد الموظف في رسالته أن المصنع تكبّد خسائر بملايين الدنانير، بعد إتلاف مليون ونصف مليون علبة سجائر. كما جاء في نص الرسالة أن تم التخلي عمدا عن إنتاج سجائر “20 مارس” بكمية تقدر بـ40 مليون علبة سنويا بعد استثمار قدر بـ10 مليون دينار لهذا النوع بالذات.

وتم اقتناء آلات ومعدات بمبلغ قدره مليون دينار لصنع سجائر “كريستال خفيف”.وأصبح الإنتاج ضعف الطلب تقريبا، وهو ما أدّى إلى إتلاف ما يقارب عن مليون ونصف المليون علبة سجائر “كريستال خفيف” بعد صنعها وتخزينها لمدة فاقت 12 عشر شهرا. وذكر أيضا علي المشري أنه تم التستّر على هذه التجاوزات. كما أنه يوجد بحث في إتلاف مئات الأطنان من التبغ الخام.

وأرفق المشري رسالته بوثيقة من الإدارة الفرعية لمراقبة التصرف والتي تؤكد المصالح المختصة أنّها أقرّت بوجود إتلاف نحو 1278000 علبة سجائر من نوع “كريستال صفاء” نتيجة تسوّسها. بالإضافة إلى 300 علبة من الوقيد مهددة بالإتلاف لم يتم التفريط فيها إلى حد الآن.

وقد ردّت النقابة الأساسية لمصنع التبغ بالقيروان على ما قاله الموظف في رسالته في بلاغ لها “أن المشري فقد صفته النقابية بعد فقدانه لثقة العمال. وهو يسعى إلى تعكير المناخ الاجتماعي وضرب المؤسسة ومصالح العمال”. كما تضمن البلاغ أيضا “أن إتلاف كمية من السجائر ليست بالجريمة، وإذا ما ثبت عدم مطابقتها للمواصفات الصحية فمن الواجب إتلافها”. وقرّرت النقابة الأساسية التصعيد مع الموظف علي المشري بعد جمع عدة ملفات تخصه.

المصدر: الأخبار

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى