مجتمع

معطيات جديدة بشأن حادثة إغتيال شكري بلعيد

كشف اليوم الصحفي بجريدة آخر خبر معز الباي حقائق جديدة في قضية اغتيال الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين شكري بلعيد.

وفي مداخلة هاتفية له في برنامج حديث تونس، قال معز الباي أن كاميرا مراقبة لأحد المحلات الخاصة بالقرب من منزل الضحية أظهرت شخصين كانا يقومان بتمارين رياضية وأن الصور كشفت ارتباكهما في الوقت الذي حدثت فيه عملية الاغتيال.

كما أكد الصحفي أنه طيلة أسبوع كامل قبل وقوع الجريمة، عرف الحي الذي يقطنه شكري بلعيد انقطاعا يوميا للتنوير العمومي، وأن عامل الصيانة بالشركة التونسية للكهرباء والغاز أقر لإحدى المتساكنات أنه تم قطع الأسلاك الكهربائية بآلة حادة أي بفعل فاعل.

وأشار معز الباي إلى أن مركز للحرس الوطني يقع على بعد حوالي 200 متر من منزل شكري بلعيد، وأن الوحدات الأمنية بهذا المركز لم تتحرك في الوقت المناسب ولم تقم بتطويق المنطقة ومحاصرة المجرمين فور وقوع عملية الاغتيال.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى