مجتمع

منظمة الأعراف تدعو الحكومة لنجدة القطاعات المتضررة من تطبيق قرار حظر الجولان

أعلن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية اليوم أن الإجراء الجديد بخصوص حظر الجولان من الساعة السابعة مساءا إلى الخامسة صباحا والذي سيتزامن مع شهر رمضان ستكون له تداعيات مأسوية وقاسية جدا على العديد من القطاعات وخاصة على أصحاب المقاهي والمطاعم والأجراء العاملين بالقطاعين، الذين سيحرمون من أي نشاط بعد نحو أكثر من سنة من التوقف الكامل عن العمل أو من النشاط المحدود بسبب القرارات السابقة للحجر الصحي الشامل أو الحجر الصحي الموجه والتي تسببت في إفلاس عديد المهنيين وتهدد البقية بالإفلاس .

وتوجه الإتحاد إزاء هذا الوضع المأسوي والخطر الذي يتهدد الآلاف من مواطن الشغل ومن الأرزاق بنداء عاجل إلى الحكومة لنجدة هذه القطاعات وخاصة المقاهي والمطاعم من خلال إقرار برنامج مساعدات وتعويضات جدية وسريعة، وكذلك إعفاء أصحاب المقاهي والمطاعم من كل الأعباء الاجتماعية والمالية والجبائية إلى حين تجاوز هذه المحنة التي يمرون بها.

ودعا الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية إلى عقد جلسة عمل طارئة في أقرب وقت ممكن بينه وبين الحكومة قصد اتخاذ الإجراءات الضرورية وإنقاذ المهنيين من خطر الإفلاس والأجراء من شبح البطالة وتجنيب البلاد تفاقم الأزمة الاجتماعية التي تعيشها في هذه الظروف الصعبة والمعقدة.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى