مجتمع

ميدان التحرير-القاهرة: سقوط 34 قتيلا و1150 جريحا في احتجاجات الأيّام الخمسة

قتل اليوم في ميدان التحرير بالقاهرة شخص وجرح نحو 50 آخرين، نتيجة المشادات الدامية بين قوات الأمن المركزي والجيش لليوم الخامس على التوالي، منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية المطالبة بضرورة التسليم العاجل للسلطة للمدنيّين، وانتخاب مجلس إنقاذ وطني يضم جميع الأطراف السياسية والحزبية في مصر. وقد ارتفعت بذلك حصيلة القتلى إلى حدّ هذا اليوم إلى 34 قتيلا وسقوط نحو 1150 جريحا على الأقل.

وأكّد عضو المكتب الإعلامي لحركة “6 أبريل الحبهة الديمقراطية” لتونس الرّقميّة أنّ قائدا من الجيش المصري برتبة رائد واسمه أحمد شومان قد انضمّ إلى صفوف المحتجّين، تعبيرا على عدم رضاه على تعامل قوات الأمن والجيش المصريّين مع المتظاهرين.

كما أن طبيب أسنان، واسمه أحمد جرارة فقد عينه اليمنى في مظاهرات أمس، بعد أن فقد عينه اليسرى في مظاهرات يوم 28 جانفي الماضي إثر إصابته بطلق ناري، قبل تخلّي الرئيس المصري السابق حسني مبارك عن منصبه.

وأوضح شعراوي أن مطالب المواطنين المحتجّين وعدد من القوى السياسية المعارضة لسياسة المجلس العسكري تتمثل في ضرورة انتخاب “مجلس إنقاذ وطني” يضمّ جميع الأطياف السياسية، ولديه الصلاحيات الكاملة فى محاربة الفساد والاصلاح الاقتصادي.

بالإضافة إلى ذلك تعويض الشّهداء والمصابيين وأن يرجع الجيش إلى ثكناته مرة أخرى. كما يطالب المحتجّون بضرورة التّعجيل باسترجاع الأمانه التى أعطاها الشعب المصرى إلى المجلس العسكري، في إشارة إلى السلطة. كما انتقد عضو المكتب الإعلامي لحركة “6 أبريل الجبهة الديمقراطية” أداء المجلس العسكري بالقول “إن المجلس خذلنا، ولم يفعل شيئا 9 أشهر مضت على تخلّي مبارك عن السلطة في مصر”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى