مجتمع

نائب عن جهة صفاقس يؤكد أنّ دخول مريض بالكورونا لمستشفى الحبيب بورقيبة تمّ عن طريق تدخلات ووساطة إطار بالمؤسسة [تسجيل]

أفاد اليوم الأربعاء، 25 مارس 2020، النّائب عن ولاية صفاقس علي بن عون في تصريح لتونس الرّقمية أنّ كلّ ما يتمّ تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي فيسبوك عن الحالة المزرية بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس و عن عدم توفّر وسائل الحماية و الوقاية للفريق الطّبي و الشّبه طبي العامل بالمستشفى فيه نوع من التهويل.

و أكّد النائب أنّه عضو لجنة المتابعة للوضع في المنطقة و على اتصال مباشر بالمدير الجهوي للصّحة الذّي يؤكّد انّ الإمكانيات اللازمة متوفّرة و لكن هي متروكة لوقت الحاجة و لوقت الأزمة.

و حمّل النائب جانب من المسؤولية للأطباء الذّين باشروا الحالة التي أقامت بقسم الانعاش و ثبت أنّه حامل لفيروس الكورونا، معتبرا أنّه كان يجب اجراء التحاليل اللازمة للمريض قبل العملية، موضّحا أنّ كل من أجري له التحليل نتائجه كانت سلبية، و لكن هذا سيكون عبرة و درس لاتخاذ المزيد من الإجراءات للتعامل على الحالة على المستشفى.

و أوضح بن عون أنّ هذا الشّخص دخل للمستشفى لاجراء العملية بتدخلات و بوساطة من إطار داخل المؤسّسة.

و شدّد محدثنا أنّه ستعقد اليوم جلسة بمقرّ الولاية للتثبت من ما يتمّ تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي و خاصة مقاطع الفيديو المتداولة ليلة البارحة، و ان تأكّد وجود نقائص بالمستشفى فسيتمّ توجيه نداء للسلط المعنية و لوزارة الصّحة للتدخل قبل تفاقم الأزمة.

و يذكر أنّ تأكّد نتائج إصابة مريض مقيم بقسم الانعاش بمستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس اثارت حالة من الرّعب داخل الإطار الطّبي و الشّبه الطّبي بالمستشفى خاصة وأن المريض أقام لمدّة 6 أيّام بقسم الانعاش و خضع لعملية دقيقة لتتأكد فيما بعد إصابته بفيروس الكورونا، كما أنّ نفس المستشفى شهد ليلة البارحة حالة من الهلع و اغلقت أبوابه و تمت معالجة مريض من الشّباك حيث تلقى الاسعافات بالاكسيجين و هو في سيّاراته.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح النائب عن جهة صفاقس علي بن عون

تعليقات

الى الاعلى