مجتمع

نقابي أمني بتطاوين يعبّر عن موقفه من “الأزمة” بين الأمنيين والصحفيين

بعد الهجمات التي شنّها بعض النقابيين الأمنيين ضدّ الصحفيين وصلت حدّ سبّهم وشتمهم بألفاظ نابية، صرّح النقابي أنيس السعدي ابن ولاية تطاوين في تدوينة نشرها على صفحته على الفيس بوك بأنّ الصراع بين الأمنيين والصحفيين مفتعل ولا يجب أن ينساق وراءه كلا الطرفين مشيدا بعلاقة التكامل التي تربطهما والتي يجب أن لا تتأثر بما اعتبره معركة وهمية.
وفي ما يلي نص التدوينة التي كتبها أنيس السعدي:

#صباح_الخير
شمس يوم جديد عساها تغسل ما علق بجدران بعض الأصدقاء الإعلاميين و الزملاء الأمنيين من سباب و شتيمة و تخوين و تقزيم ، لا ينبغي أن ننسى أن الإعلام كان صوتنا عندما صمت السلطة آذانها عنا كما لا ينبغي أن ينسى أهل الإعلام ما فعلناه و نفعله لأجلهم من حماية و نفاذ و توزيع للمعلومة و تكوين في العمل الصحفي الميداني، لا نمن عليهم و لا يمنون علينا فما نفعله و يفعلونه لأجل تونس ولا من على الوطن ، هذه المعركة الوهمية ليست معركتنا ولن تنطلي علينا دسائس المارون عبثا في طريق تونس ما بعد الثورة، خلافاتنا ستدار داخل الأطر الرسمية و الغير رسمية بين الهياكل الإدارية و النقابية و الجمعياتية و حتى في أروقة المحاكم إن لزم الأمر لكنها لن تسقط ابدا إلى السباب و الشتيمة، لا شك اننا نتحفظ على بعض إعلامنا مثلما يتحفظ الغير على بعض أمننا لكن كل يوم جديد يحمل فجرا وليد والأيام تتقدم نحو فصل الربيع و عسى أن يمر شتاءنا غيثا نافعا لا زبدا جفاءا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى