مجتمع

نقل علي السّرياطي إلى المستشفى بعد إصابته بوعكة صحيّة.. ومحمّد الغنّوشي «في قفص الإتهام»

أصيب صباح الأربعاء 27 جوان الجاري مدير الأمن الرئاسي السابق علي السرياطي بوعكة صحيّة بغرفة الإيقاف بالمحكمة الابتدائية العسكرية الدائمة بتونس قبيل انطلاق الجلسة الثانية في المرافعات في قضية شهداء الثورة وجرحاها بإقليم تونس الكبرى وولايات بنزرت ونابل وزغوان وسوسة والمنستير في الفترة بين 17 ديسمبر 2010 و14 جانفي 2011، نُقِل إلى المستشفى العسكري لتلقي العلاج.

وتمحورت مرافعات محاميّي الشهداء والجرحى خاصّة حول عدم اختصاص المحكمة العسكريّة للنّظر في هذه القضيّة إذ تطرّق الأستاذ كمال بلّكحل إلى مسألة إتّصال القضاء ولاحظ أنّه لا يمكن ضمّ القضيتين لأن الشهداء والجرحى لم يسقطوا في نفس المكان والزمان.

كما قال أنور الباصي أثناء مرافعته ” لا أعتقد أنّ القضاء العسكري مخوّلا للبتّ في هذه القضيّة وتساءل عن سبب عدم إحالة الوزير الأول في عهد بن علي محمد الغنوشي كمتّهم في هذه القضية، مشيرا إلى الدّور الفعّال الذي لعبه باعتباره الذراع الأيمن لبن علي، وكان الأجدر إحالته حتى ولو بالمشاركة السلبية في قتل المتظاهرين.”

المصدر: الصباح

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى