مجتمع

نهاية اللقاء التونسي الليبي بمعبر راس جدير و الاتفاق حول جملة من النقاط التي قد تؤدي إلى إعادة فتحه ‎

انتهى عشية اليوم الاجتماع الأمني التونسي الليبي المنعقد بالمعبر الحدودي براس جدير من الجانب التونسي الذي عُقد بطلب من وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني فتحي باشا آغا الذي  أمر الاربعاء الفارط بغلق المعبر من جانبهم و منع دخول الليبيين الى تونس باستثناء الحالات الاستعجالية بعد ملاحظة طول فترة انتظار الوافدين و ما اعتبره تعقيدات في اجراءات التسجيل خاصة اذا تعلق الامر بتشابه في الاسماء وفق ما أفادت به مراسلتنا.
و قد تم التطرق خلال اللقاء إلى جملة من النقاط محل خلاف و رفض من طرق اللييبيين و أهما ما يسبه تشابه الاسماء من تعطيلات لبعض المسافرين الليبيين عند دخولهم إلى تونس.
و لتجاوز هذا الإشكال يُنتظر أن تضع وزارة الداخلية التونسية إجراءات في الغرض باعتبار أن التثبت من الهوية بجوازات السفر يعود لقسم شرطة الحدود و الأجانب.
كما تم الاتفاق على فتح كشكين إضافيين بالممرات الأربع لتسجيل العربات لتجاوز إشكال الاكتظاظ.
و بناءا على هذه النقاط المتفق عليها يُتوقع أن يعيد الجانب الليبي فتح المعبر قريبا.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى