مجتمع

هل يقاطع الصحفيّون الكلمة التي سيلقيها حمّادي الجبالي اليوم ؟

دعـت رئيسة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين نجيبة الحمروني، على صفحتها الرسمية “الفايسبوك” كل الاعلاميين لمقاطعة الكلمة التي سيلقيها رئيس الحكومة حمادي الجبالي اليوم السبت على الساعة الثانية ونصف ظهرا بقصر الضيافة بقرطاج والمتعلقة بنتائج المشاورات مع الأطراف السياسية فيما يخص التحوير الوزاري، هاته الكلمة التى لن تكون بحسب بيان توضيحي لرئاسة الحكومة مشفوعة بطرح أسئلة من قبل الإعلاميين.
وقالت نجيبـــة الحمروني فى هذا الصدد “خلاصة القول، زميلاتي وزملائي… لا وجود لإرادة سياسية لا اليوم ولا غدا … ولا خيار أمامنا إلا كسر القيود… وأولها مقاطعة مهزلة الغد، لأن الصحفي الحر لن يكون كاتبا عموميا ولا يتكبّد عناء التنقل ليسجل كلام رئيس الحكومة ويعود فرحا مسرورا، دون طرح الأسئلة، وما على هذا الاخير إلا الاكتفاء بإرسال فاكس إلى وكالة الأنباء أو الادلاء بتصريح للإذاعة الوطنية”.
كما عبّرت رئيسة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين نجيبة الحمروني، عن امتعاضها من عدم تفعيل المرسومين 116 و115 الى جانب المماطلة فى الاعلان عن الهيئة المستقلة للإعلام السمعي والبصري لتقول حرفياً “حكومة الترويكا لا تعترف بحرية الصحافة ولا بحقوق الصحفيين ولا رغبة لديها لإصلاح القطاع أو ضمان حقوق الصحفيين والعاملين به… الترويكا الحاكمة ترفض الإعلان عن ميلاد الهيئة المستقلة للإعلام السمعي والبصري رغم قرارها بتفعيل المرسومين يوم الإضراب العام الذي خاضه الصحفيون الأحرار يوم 17 أكتوبر 2012… الترويكا الحاكمة تنتقل من التسويف والمماطلة إلى الرفض التام والعلني لكل العمل الذي قمنا به وكل المقترحات التي تقدمنا بها لإصلاح قطاع الإعلام وتنظيمه… الترويكا الحاكمة رفضت مرشحي الهياكل لعضوية هيئة مستقلة لأنهم مستقلين وبحثت عن محاصصة حزبية ففشلت كذلك..”
وعقبت اخيرا نجيبة الحمروني على جملة الاعتداءات المتكررة على الصحفيين… والتضييقات،و الملاحقات، والمحاكمات، والصنصرة، والتهديدات… الى جانب طرد الصحفيين وتسريحهم… لتُنهي كلامها قائلــة “وغدا سجنهم وربما قتلهم لا قدر الله…”.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى