مجتمع

وفاة مواطن تونسي بمدينة رافينا بايطاليا عن طريق إطلاق نار من قبل دوريّة أمنيّة

أصدرت وزارة الخارجيّة بلاغا تلقّت تونس الرقميّة نسخة منه وفي ما يلي نصّه:

تعلم وزارة الشّؤون الخارجيّة أنّه في ليلة الأحد 8 أفريل 2012 جدّت حادثة أدّت إلى وفاة المواطن التونسي، حمدي بن حسن، بمدينة رافينا التي تبعد حوالي 400 كلم عن مدينة جنوة وذلك عن طريق إطلاق نار من قبل دورية أمنية ايطالية.

وحسب المعطيات الأولى كان المرحوم برفقة شخصين تونسيين يمتطون سيارة من نوع “Audi A3” تجري بسرعة كبيرة وسط المدينة وقد رفضوا الانصياع لأوامر رجال الأمن بالتوقّف ممّا دفع  هؤلاء إلى ملاحقة السيارة وقد أشهر أحد الراكبين مسدسا “تبين بعد ذلك أنه عبارة عن لعبة للأطفال” ممّا أجبر أعوان الأمن على إطلاق النار وأصيب الهالك على مستوى الصدر، توفي على إثرها رغم محاولة إنقاذه من قبل الإسعاف.

وإن وزارة الشؤون الخارجيّة على اتّصال مستمر ومتابعة دقيقة لهذا الملف عبر قنصليتنا بجنوة المتّصلة بدورها بالسّلطات المحليّة المختصّة، لموافاتها بظروف وملابسات هذه الحادثة ولاستكمال إجراءات التّحقيق في أقرب الآجال لضمان حقوق الضحيّة وستقوم البعثة بترحيل جثمان الفقيد في أقرب الآجال.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى