مجتمع

🎤📷📹 مدنين : عملية التلقيح تسير بنسق طبيعي تحت إشراف إطارات شبه طبيه والمواطنون متخوفون من حدوث مضاعفات وسط غياب الأطباء

دخل بداية من اليوم الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية في إضراب قطاعي يشمل كل الخدمات الصحية بما في ذلك عمليات التلقيح ضد كوفيد 19 ورفع العينات، مع استثناء الأطباء العاملين بأقسام الاستعجالي وأقسام وحدات تصفية الدم على أن يحملوا الشارة الحمراء خلال أيام الإضراب.

إضراب اثار تخوفات من إمكانية تأثيره على نسق عملية التلقيح ضد كوفيد 19 ما دفع وزارة الصحة إلى دعوة الأطباء بالتراجع عن الإضراب لكن النقابة العامة للأطباء رفضت ذلك.

وفد تحولت مراسلة تونس الرقمية بمدنين إلى المركز الجهوي للتلقيح لرصد نسق عملية التلقيح، لتجد المركز مكتظا بمواطنين قدموا من مختلف معتمديات الولاية لتلقي اللقاح التي تتم بإشراف الإطارات شبه الطبية فقط.

وقد اعتبر عدد ممن تحدثت اليهم مراسلتنا ان نسق التلقيح عادي ولم يتأثر باضراب الأطباء، مشيرين إلى أنهم توقعوا ان تحدث تعطيلات لكن ذلك لم يحصل.

وعبر عدد آخر من المتواجدين بالمركز عن استيائهم من اضراب الأطباء الذي اعتبروه غير مبرر رغم مشروعية مطالبهم لأن توقيته خاطئ في ظل الوضع الوبائي الذي تمر به البلاد.

هذا وأعرب آخرون عن تخوفهم من إجراء التلقيح رغم غياب الأطباء خاصة ان بينهم من عانوا من بعض الأعراض الجانبية خلال الجرعة الأولى وفق تعبيرهم.

وقال هؤلاء انهم رغم خوفهم اضطروا إلى المجيء حتى لا يضيع دورهم في التلقيح ويحرموا من التطعيم.

يشار إلى أن قرار الإضراب، حسب بيان سابق للنقابة، بعد تعطل المفاوضات مع سلطة الإشراف خاصة في ما يتعلق بتنقيح الأمر عدد 341 لسنة 2019 وتمكين الأطباء العاملين بالصحة العمومية من المرور الآلي و اللامشروط الى طبيب مختص في الطب العائلي، وإحداث منحة الجوائح والأوبئة، وترسيم الأطباء الوقتيين والمتعاقدين، فضلا عن المماطلة في إصدار مقرر لإحداث لجنة لصياغة القانون الأساسي.

كما يطالب أطباء وصيادلة الصحة العمومية بخلاص منحة استمرار الأطباء بما في ذلك أطباء الاختصاص والأطباء المتعاقدين وذلك منذ حوالي سنة، وبخلاص منحة الاستمرار للأطباء بما في ذلك منحة الاستمرار التابعة لصندوق دعم المناطق الداخلية ذات الأولوية وذلك منذ 2019.

شاهد الفيديو

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تصريح المعنيين بالتلقيح

تعليقات

الى الاعلى