مجتمع

15 حالة سرقة لأمتعة المسافرين بمطار قرطاج في أفريل مقابل 200 في مارس

.مطار تونس قرطاجتقلص عدد سرقات أمتعة المسافرين بمطار تونس قرطاج الدولي الدولي، خلال شهر أفريل 2015، إلى 15 حالة، وفق ما أكده وزير النقل محمود بن رمضان، السبت.وبين الوزير، خلال زيارة تفقد أداها إلى مطار تونس قرطاج، أنه تم إحصاء ما بين 180 و200 حالة سرقة للأمتعة في كل من شهري فيفري ومارس 2015وعزا بن رمضان هذا الإنخفاض إلى تنفيذ الاجراءات التي تم اتخاذها لمكافحة الظاهرة مشددا على أن القضاء عليها “يتطلب عدة أشهر”.وأوضح عضو الحكومة، في نفس الصدد، أن الاجراء الكفيل بالقطع مع سرقة أمتعة المسافرين نهائيا، يتمثل في تزويد الممرات المخصصة للأمتعة، ابتداء من الطائرة وصولا إلى فضاء التجميع، بكاميرات مراقبة.وأضاف أن هذا الاجراء يستوجب “إطلاق طلب عروض لانتقاء المزود بهذه الكاميرات” ليتم في مرحلة ثانية تركيزها وهو ما يتطلب فترة تمتد بضعة أشهر.وقال الوزير إن كلفة تركيز هذه الكاميرات ستكون في حدود 5 ملايين دينار وستمكن من تحقيق نجاعة تصل لنحو 95 بالمائة في ما يتعلق بالحد من ظاهرة سرقة أمتعة المسافرين.ولاحظ بن رمضان، خلال الزيارة، العديد من نقاط الضعف في نفس المطار منها “نقص تجهيزات العمل المخصصة لأعوان التسجيل وكثرة الأوساخ في بعض الأماكن من المطار وعدم وجود حماية كافية لعددمن الفضاءات”.وأشار إلى أنه سيجتمع، قريبا، بكل المسؤولين في المطار لتوزيع الأدوار في ما يهم تلافي النواقص وتنفيذ إجراءات التحسين في كل الخدمات التي يقدمها المطار.ورغم وجود نقاط الضعف هذه، بين الوزير أنه سجل تحسنا في العديد من النواحي منها القضاء نهائيا على ظاهرة التدخين وتطور المظهر الداخلي والخارجي للمطار مع تقلص ساعات إنتظار المسافرين.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى