مجتمع

تونس- وحدات الأمن والجيش الوطني يتدخّلان لتهدئة الوضع بقرقنة

تمكّنت الوحدات الأمنية مدعومة بوحدات من الجيش الوطني فجر اليوم الثلاثاء 7 أوت 2012 بميناء سيدي يوسف بقرقنة من إنهاء عملية احتجاز عدد 15 بحارا و6 زوارق صيد ساحلي تم تحويل وجهتها يوم أمس من سواحل قابس وقطرها إلى سواحل قرقنة كردة فعل من بعض بحارة بلدة مليتة على حجز دورية أمنية بحرية لمركب كان بصدد الصيد بالكيس الممنوع بسواحل قابس، حسب بلاغ من وزارة الداخلية.

وأكّدت الوزارة أنّ تواصل “التطاول السافر على القانون من قبل هذه المجموعة من البحارة مساء أمس 06 أوت بالاعتداء بالحرق على مركز الحرس البحري بسيدي يوسف وإضرام النار بسيارة تابعة للحرس الوطني كانت مؤمّنة بمقر معتمدية قرقنة التي تعرضت بدورها إلى عملية اقتحام وتهشيم لمحتوياتها”.

وأضاف البلاغ أنّ هذا وقد تم فجر اليوم توجيه تعزيزات أمنية هامة لضبط الأوضاع بالمنطقة، وتم إلقاء القبض على عدد من المتورطين في هذه الأعمال الإجرامية كما تتواصل ملاحقة بقية المطلوبين بالتنسيق مع النيابة العمومي.

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى