ملفات

تونس- اتّصالات تونس، قريبا تحت سيطرة النهضة ؟

Sans-titre562هل انتهت النهضة؟ هل غادرت النهضة الحكم ؟ هل تمّ وضع حد لهيمنة الحركة على مفاصل الدولة؟ يجب أن يتأكد الجميع وخاصة العديد من السذّج من أن الإجابة لا، وذلك رغم الحالة المالية المتردية التي تركت عليها الترويكا البلاد وفق ما أكده رئيس الحكومة الجديد، قبل بضعة أيام… إذ يبدو أنّ شاهية النهضة مازالت على أشدّها، رغم استنزاف احتياطيات البلاد، وجني المليارات من التبرعات والقروض والهبات من عديد الدول والمنظمات غير الحكومية..

من جانب آخر فقد اكتفت النهضة بترك الجزء الأمامي من المسرح السياسي بعد تجنيد الآلاف من أتباعها وزرعهم في عديد الإدارات و المناصب الحساسة.. دون وجود نيّة لإعادة أموال المجموعة الوطنية الطائلة التي تحصّلت عليها دون وجه حق..
وقد عمدت النهضة، ومازالت، إلى تنصيب أتباعها على رأس الشركات التونسية الأكثر ربحا على غرار شركة اتصالات تونس التي تحقّق أرقام معاملات جدّ محترمة، علاوة على أنها تعتبر واحدة من الشركات التي يمكن أن تستغلها في تشغيل أنصارها و الموالين لها .. بأجور جيدة، خاصة بالنسبة إلى أبناء الحركة الذين انتهت فترة ولايتهم …
وفي هذا السياق تبذل حركة النهضة حاليا قصارى جهدها لتشكيل ضغوطات تسعى من ورائها إلى تنصيب منجي مرزوق وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصال السابق رئيسا مديرا عاما لشركة إتصالات تونس لتتمكن من وضع يدها علىها، وإزاحة ألمع مسؤولي المؤسسة بتهمة اختلاس أموال، دون أي إثبات أو حجّة.

إن دفع النهضة في إتجاه تعيين شخص مثل منجي مرزوق الذي قام في يوم ما، إرضاءً لصديقه عضو مجلس شورى النهضة الذي لم يرق له رؤية راقصات بالمكان، بإيقاف عرض على شرف عديد الضيوف والشركاء والمسؤولين الأجانب، تم تنظيمه على هامش حدث “تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للجميع”  لا يمكن ان يؤدي إلا لسيطرة النهضة على هذه المؤسسة و توظيفها بشتى الأشكال خدمة لمصالحها .. و الغريب في الأمر أنه ومع كل ما سبق يتم تقديم مرزوق للتونسيين على أنه من التكنوقراط المستقلين…
نأمل من مهدي جمعة ووزير تكنولوجيا الإتصال الحالي توفيق الجلاصي أن لا يفرّطا في إحدى أهم المؤسسات التونسية لمجرّد النزول عند رغبة أصحاب الأمر و النهي في مونبليزير…

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى