سياسة

بعد المصادقة عليه :إعادة التصويت على مشروع قانون النفاذ إلى المعلومة

نواب الشعبأكّدت النائبة بمجلس نواب الشعب بشري بلحاج حميدة لـ”المغرب ” أن الصيغة التوافقية التى تم الوصول إليها من شأنها أن تضمن النفاذ إلى المعلومة مشيرا إلى أن المنظمات المعنية بالمعلومة اعتبرت نسخة مشروع النفاذ إلى المعلومة المقدم مطابقا للمعايير الدولية .

و أوضحت بشري بلحاج حميدة أن الاختلاف لم يكن بين الكتل بل داخلها و تم رفع الجلسة من قبل الكتلة في محاولة لإيجاد صيغة توافقية مشددة على انه بعد المصادقة عليه في مرحلة سابقة بحضور 5 نواب فقط تمت مراجعة بعض فصول مشروع القانون المتعلق بالنفاذ إلى المعلومة بصفة شكلية و إعادة التصويت عليه بحضور 11 نائبا ,

و أضافت بشري بلحاج حميدة أن النواب المتغيبين في اجتماعات اللجان حسب اعتقادها يتحملون مسؤولية غيابهم و على وسائل الإعلام الكشف عن أسمائهم و هناك أيضا من يسجل حضوره ثم يغادر المجلس دون حضور اجتماعات اللجان مؤكدة أن كتلة نداء تونس و نوابها من الحاضرين في إجتماع اللجنة كانوا موافقين في اللجنة على صيغة المشروع و لكن في الإعلام كانت تصريحاتهم مخالفة ليس لها علاقة و تندرج فقط في إطار الحسابات السياسية .

لمتابعة كلّ المستجدّات في مختلف المجالات في تونس
تابعوا الصفحة الرّسمية لتونس الرّقمية في اليوتيوب

تعليقات

الى الاعلى